Moheet on google
الأحد 23 يوليو 2017 08:46 صباحاً
روابط سريعة
د . نجيب عثمان أيوب

قوموا اﻷزهر وﻻ تقاوموه

د . نجيب عثمان أيوب

2017-05-04 17:18:19

اﻷزهر مؤسسة دينية وحوزة علمية وجامعة عالمية، من أهم وأقدم وأعرق جامعات العالم، ومما يدعو للعجب تحميل اﻷزهر ما ﻻ يتحمله من مسائلته عن ظواهر سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية قبل أن تكون دينية، وإﻻ كنا نستهدفه لذاته لتصفية حسابات عقائدية واتجاهات فكرية وانحيازات شللية موجهة وغير منصفة، ﻻ تحرص على مصلحة وطن وﻻ تخاف على أمن مجتمع، وﻻ تحمي هوية أمة، وكنا بصدد هجمة عدائية ضد قواعدنا الراسخة وثوابتنا اﻷصيلة، وإلا كنا في مواجهة قوم آخرين.

إذا كان للأحداث اﻷخيرة وقعها اﻷليم في نفس كل مخلص واع بمصلحة هذا الوطن، فإن ذلك ﻻ يدعو إلى توظيف تلك المأساة لتصفية حسابات فكرية متقاطعة؛ وحسبنا مشاركة المصريين ما هم فيه بصدق، وﻻ داعي لددغة المشاعر والمجاملات والمتاجرات السياسية والمكائد الطائفية على حساب بنيتنا الحضارية التحتية وثوابتنا الثقافية والتاريخية، إن الذين يقاومون اﻷزهر ويريدون هدمه، إن في صدورهم إﻻ غل هم حاملوه ويحالفون به قوما آخرين وما هم ببالغيه،

وﻻ يسعنا إﻻ أن نقول لهم، إن المؤسسات العلمية على مر التاريخ ﻻ تساءل على ما تجنيه مجتمعاتها خاصة إذا كانت لا تمتلك أزمة اﻷمر كلها، فليس اﻷزهر مقر خلافة وﻻ كيانا كهانوتيا، إنما هو مؤسسة من مؤسسات الدولة يخضع _ إدارة وقانونا_ لما تخضع له سائر المؤسسات، وإﻻ فالذين يقترفون اﻷعمال التدميرية هم من خريجي وزارة التعليم ومن خريجي الجامعات، فلنغلق هذه المؤسسات بالقياس، فاﻷزهر مؤسسة لنا نراجع مناهجها سياساتها أدوارها رموزها خطاباتها.... إلخ، وهو كشأن أي جهة،

يمكن أن يضم المتشدد الغليظ كما يمكن أن يضم المتميع رقيق الدين بياع المبادئ، بجوار المتوازن الوسطي المجرد من أشكال الهوى، والدليل ما أنجبه اﻷزهر من زعما المسيرة الوطنية والتنويرية على مر التاريخ نذكر منهم _ على سبيل المثال _ الزعماء: (أحمد عرابي، ومصطفى كامل، وجمال اﻷفغاني ومحمد عبده، ورفاعة رافع الطهطاوي والمراغي، وعميد اﻷدب العربي طه حسين، الناقد المُفكر علي عبدالرازق، والشاعر محمد إبراهيم أبوسنة، والناقد الحداثي حامد أبوأحمد، ... وإلخ)،

هذا على المستوى المصري، أما على المستوى العالمي فنذكر: الزعماء من رؤساء الدول والحكومات والبرلمانات ووزراء وسفراء مثل ( سوهارتو، رئيس أندونيسيا ومختار إبراهيم رئيس الحكومة الفذ، ومأمون عبدالقيوم، رئيس دولة المالديف، وعبد الله العيسى، رئيس مجلس القضاء اﻷعلى بالكويت، وعبدالله التركي، أمين عام رابطة العلم اﻹسﻻمي، وأحمد محمد هليل، قاضي قضاة اﻷردن، ويحيى ناجي الرفاعي، القاضي اﻷول بلبنان، علاوة على ما نستضيفه من سفراء وقناصل حاليين وسابقين _ أفارقة وآسيويين ومن بلاد البلقان والتركمان ومن اﻷمريكتين، وأستراليا من أبناء اﻷزهر، وإذا راجعنا بيان وزارة الداخلية اﻷخير، وقرأناه بعقلانية متجردة ونزيهة؛ وراقبنا بدقة قائمة المتهمين والمتورطين في هذه التنظيمات، من حيث (مؤهلاتهم وأعمارهم ومهنهم وأعمالهم ومحافظتهم)، فسوف تسوقنا القراءة الواعية الدقيقة، إلى أعمارهم المحصورة بين عقدي العشرينيات والثلاثينيات،

ثم إلى مؤهلاتهم التي تعود كلها إلى التعليم العام والفني المتوسط بوزارة التعليم، وإلى مهنهم التى تشير إلى البطالة وعدم وجود فرص عمل، ومحافظتهم المصدرة لهم “قنا” وموقعها على خريطة اﻻهتمام والتنمية والرعاية والتهميش واﻹهمال كسائر محافظات الصعيد)، إن قراءة لهذا البيان _ومساواة يالهجمة الشرسة على اﻷزهر العليل_ لكفيلة بأن تجعلنا نحاكم كل أبناء العشرينيات والثلاثينيات، كذا نهدم مدارس التعليم العام والفني الذي تخرج فيها أمثالهم، ثم ننسف محافظة قنا التي أنجبتهم، ويلاحظ عدم وجود أزهري واحد بين المدرجين ببيان وزارة الداخلية!!، إذن اﻷمر ﻻ يكون باتهام مؤسسات أو بلدان أو مهن أو شرائح أياً كانت،

للمشكلة إذن حلول علمية أخرى، وﻻ يلقى اﻷمر برمته على مؤسسة اﻷزهر أو على الجهات اﻷمنية فحسب؛ فاﻷمر أعمق وأخطر وأوسع نطاقا من ذلك، ويجب أن ننظر في مشكلاتنا ومأساواتنا بعين علمية دقيقة، وعقلانية مخلصة ونزيهة، وﻻ توظف مصائبنا لنرجم بعضنا بها؛ لنصفي حسابات شللية سياسية وأجندات لها خلفياتها المشبوهة، ولنعمل جميعا للوطن؛ ليحيا الوطن سالما آمنا؛ بمؤسساته البريئة وإن كانت ضعيفة؛ في ظل ضعف عام أصاب البلاد والعباد.

تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
moheet1 moheet2 moheet3