Moheet on google
الأربعاء 28 يونيو 2017 02:14 مساءً
روابط سريعة
محمد عبد المنعم

أَكونْ .. أو لا أَكونْ

محمد عبد المنعم

2017-04-15 11:44:58

نعبر فى كلماتنا القصيرة التى كتبتها عن الاحداث الاخيرة الدامية التى جرحت الفؤاد وادعمت العين ، لان كل مصرى اصيل مهما كان يعتنق من المعتقدات وعاش على ارض هذا الوطن العزيز ، الذى لم يبخل على من ترعرع عليه باى شئ من العطاء لا يجرئُ ان يسئ اليه وان يراعى كل اواصر المحبة التى تجمع شعب عظيم تعلم منه العالم الكثير والكثير ، شعب يتخطى على كل الصعاب التى تواجهه بكل شجاعة وبأس فلم يتملكه الياس يوماً ، ولم ولن يتخلى عن ذرة تراب منه وسيدافع عنه حتى من اى نسمة قد تكون جارحة فلك الله يا مصر ثم ابناءك المخلصين .

أَكونْ .. او لا أَكونْ

إّن لم يَكن على هَذهِ الأرضُ نَبتِى

اِرتعتُ فِيها دون أَلم ... ورَاعِتنى

اَسقطت كُل ما فيها من خيرٍ علىّ

من مهدى .. صباى ..

غُض نضير الى كهلى

لا تهتمِ بحُبى إِليها ... او جُحودى

فمن أَكون إِن لم اُنتمى إِليِه .. وطنى

مِصرُ ... مِصرُ ... مِصرُ

حُبى وعُيونى ... عِشقى وجُنونى

ـــــــــــــــــــــــــــــ

يموتُ أَبنائكُ الأبرار بالاعتداءِ

يِريدون فك أواَصرَ الإِخوةَ والاصدقاءُ

فلا تَهتمى بما يُدبرهُ ويَصنعهُ الأعداءُ

ولا تلفِتِى نظراً لمن غواه الاعداءُ

فاعَطتنى .. بسوئى وحسناتى

واسقَفتنى بِحنانٍ واشواقٍ

يا نعيم حياتى

بدونكَ أنا بلا وطناً مشرداً

فكونْ إنت ملازى يا وطنى

مِصرُ ... مِصرُ ... مِصرُ

حُبى وعُيونى ... عِشقى وجُنونى

ــــــــــــــــــــــــــ

انتِ الأمُ التى حَملتنا فى الجفون

قَهرتِ الظلم .. تمسحى دُمع العيون

تاريخك شاهدك بسحق الغادرين

مِن عهد السالفين .. الحاضرين

الى انسلنا مترابطين

مهما خطط الحاقدين

مصر آمنه الى يوم الدين

كونوا شعبً مِصرياً مهما كانت العقائد

فانتم فى رباط مقدس منذ مينا

وعهد عمرو الى من ياتى متحدين

إِنشدوا ورَنموا أَغانى الحبُ

فبدونك لن أكون يا وطنى

مِصرُ ... مِصرُ ... مِصرُ

حُبى وعُيونى ... عِشقى وجُنونى

ــــــــــــــــــــــــــ

حَبيبتى ذَات السهول والوديان

أم الدنيا فى كل العصورِ و الازمان

حُبكِ وِلدَ معى ويستمر الى آخر الزمان

يا مالكة العقل والفؤاد

يا نابضة الشريان

الموتَ والحياةَ ... أَنتِ تمنحين

كُنتِ ومازلت نغمات اوتارى

تنسجِ أشعارى ِ..

فرحى وشجونى

فداكِ الروح .. الولد .. سنين عمرى

من أنا إِن لم تكن يا وطنى

مِصرُ ... مِصرُ ... مِصرُ

حُبى وعُيونى ... عِشقى وجُنونى

ـــــــــــــــــــــــــ

يجرى فى الشريان ...

ويملاء القلب دمك

يملاء العقل فضفاض عِلمك

اِنتهل العالم من انهار علمك

اثريتِ العالم بمنهاج تراثك

يا حبيبتى ... اُم العِيون السود

نهركِ اللى عليه الحسود

وطنى الذى خرج منك الكون

يتوجع القلب ولا انت تتألم

لن اتهاون فيك لو دفعت بالعمر

فـداك يا نعمتى وخيرى يا وطنى

فهل لى ان اكون الا بيك وفيك

مِصرُ ... مِصرُ ... مِصرُ

حُبى وعُيونى ... عِشقى وجُنونى

ـــــــــــــــــــــــــ

باحث فى ماجستيرالعلوم الاقتصادية والقانونية والإدارية البيئية

مدير إدارة ( سابق ) بصندوق التأمين الاجتماعي للقطاع الحكومي

تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
moheet1 moheet2 moheet3