Moheet on google
الثلاثاء 30 مايو 2017 07:21 صباحاً
روابط سريعة
أحمد عادل

ريمونتادا البرسا بين واقع تحقق وحلم كان صعب المنال

أحمد عادل

2017-03-14 15:08:07

دخل فريق برشلونة الإسباني مباراة الإياب للدور ثمن النهائي لبطولة دوري ابطال اوروبا مساء الأربعاء الماضي على ملعبه كامب نو ووسط جماهيره في مواجهة منافسه فريق باريس سان جيرمان الفرنسي وهو في موقف لا يٌحسد عليه بعد خسارته برباعية نظيفة في مباراة الذهاب، حيث انه كان مٌطالب باحراز خمس اهداف لتعويض نتيجة الذهاب وتحقيق التأهل للدور التالي او على اقل تقدير احراز اربع اهداف لمعادلة نتيجة مباراة الذهاب ومن ثم اللجوء للعب وقت اضافي او ربما ركلات ترجيح لحسم التأهل.

رأى لويس انريكي المدير الفني للبلوجرانا ان الاعتماد علي الشكل التكتيكي المعتاد لفريقه وطريقة اللعب التي يعتمد عليها دائما وهي طريقة 4/3/3 لن يٌجدي في مثل هكذا مباريات والتي يكون الفريق مٌطالب فيها باحراز عدد كبير من الاهداف لتحقيق هدفه من المباراة، خاصة وان الشكل التكتيكي للبرسا محفوظ من قبل الخصوم، وبالتالي كان لابد من وجود عنصر المفاجأة ومن ثم رأى انه يجب ان يكون هناك شئ من المغامرة فلجأ الى طريقة لعب جديدة وهي طريقة 3/3/3/1 بالاعتماد على ثلاثة لاعبين في الخط الخلفي جيرارد بيكيه علي يمينه ماسيكرانو وعلى يساره اومتيتي امامهم ثلاثة لاعبين سرخيو بوسكيتس كلاعب وسط على الدائرة علي يمنيه راكتيتش وعلى يساره انيستا وفى الامام رافينيا الكانتارا علي الجهة اليمني ونيمار على الجهة اليسرى وفي الوسط ليونيل مسي تحت راس الحربة المتقدم لويس سواريز، وقد مكنت هذه الطريقة الفريق الكتالوني من تحقيق مد هجومي كبير من بداية المباراة من خلال عمل ضغط عالي على الفريق الباريسي في كافة ارجاء الملعب لحرمانه من الكرة في اغلب اوقات المباراة واستعادتها في اسرع وقت بعد فقدها، وما ساعد البرسا على ذلك هو لجوؤ اوناي امري المدير الفني للبي اس جى الى دفاع المنطقة منذ بداية المباراة حيث انكمش لاعبي الكبير الفرنسي في اخر ثلاثين متر من الملعب بغية تضيق المساحات على لاعبي برشلونة المميزين بالمهارة الكبيرة والسرعة العالية ومحاولة خطف هدف من هجمة مرتدة للقضاء علي اي امل في نفوس لاعبي البرسا في تحقيق نتيجة تؤهلم للدور التالي من المنافسات.

ولان كرة القدم لا تعترف بالمنطق ولا تعرف المستحيل في قاموسها المليئ بالطقوس الخاصة التي تميزها عن غيرها من الرياضات، كان عشاق الساحرة المستدير على موعد مع سيناريو من اغرب او ربما اغرب السيناريوهات التي حدثت في التاريخ الكروي، فقد استطاع برشلونة العودة من بعيد وعمل ريمونتادا تاريخية وكلمة ريمونتادا هي كلمة اسبانية تعني بالانجليزية Come Back، وبالعربية العودة، حيث كانت النتيجة تشير الى ثلاثة اهداف مقابل هدف لصالح البلوجرانا حتي الدقيقة 87 من عمر المباراة ليكون البرسا في حاجة الى احراز ثلاثة اهداف اخري فيما تبقي من وقت المباراة لتحقيق التاهل، وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع ان الامور قد حٌسمت لصالح الفريق الباريسي كان الجميع على موعد مع سيناريو مجنون حيث استطاع لاعبي البرسا باصرار كبير احراز ثلاثة اهداف في خلال ثمانية دقائق فقط في ليلية شهدت تألق كبير للنجم البرازيلي نيمار دا سيلفا حيث احرز هدفين الى جانب صناعته للهدف السادس الذي حسم التأهل لفريقه في الثواني الاخيرة من عمر المباراة بثبات انفعالي يٌحسد عليه ليحقق البرسا اكبر ريمونتادا في تاريخ كرة القدم فلم يسبق لفريق في تاريخ بطولة دوري ابطال اوروبا ان كان منهزم في مباراة الذهاب باربعة اهداف نظيفة واستطاع تعويض النتيجة في مباراة الاياب لتثبت لنا كرة القدم انها في الكثير من الاحيان لا تخضع لاي مقاييس وانها لعبة اللامنطق.

تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
moheet1 moheet2 moheet3