Moheet on google
الثلاثاء 22 أغسطس 2017 05:21 صباحاً
روابط سريعة
محيى النواوي

الإرهاب وتنظيم القاعدة

محيى النواوي

2017-03-12 16:26:02

” منذ قرابة العامين وأنا اقرأ وأبحث وأطلع في دراسة “جماعات الإسلام السياسي” ،وبالأخص “تنظيم القاعدة”.. وتنظيم الدولة الإسلامية”داعش”. -فالبدايه كانت قرأتي عن “تنظيم القاعدة” الذي وجدت أن المرتكز الأساسي للجهاد القاعدي يرجع إلي كتابات وأفكار”سيد قطب” التكفيرية ،”وسيد قطب” هو صاحب مقولة: “إنه بسبب عدم تطبيق الشريعة في العالم الإسلامي..فإنه لم يعد إسلامياً،وعاد إلي الجاهلية،ولكي يعود الإسلام فالمسلمون بحاجة إلي إقامة دولة إسلامية حقيقية تطبق الشريعة الإسلامية،وتخليص المسلمين من المؤثرات الخارجية مثل مفاهيم الأشتراكية أو القومية..

ويمضي “سيد قطب” ويري أن أعداء الإسلام يتضمنون “المستشرقين”، و”اليهود” الذين يدبرون المؤامرات للإسلام. إذاً يمكن القول: بأن المتمركزات الفكرية “للقاعدة” تقوم علي نفس نظرية “الجهاد الإسلامي العالمي”،والتي تتمثل في مساعدة المقاومة في محاربة القوات الأمريكية المتواجدة داخل الدول الإسلامية..وإقامة دولة تحكم بالشريعة الإسلامية ..وأن قوة الإسلام ترتكز في أرض إسلامية واحدة،وأن الجهاد يمكن من القضاء علي الكافرين والمعتدين..وإقامة الخلافة الإسلامية، والتي تبدأ من إندونيسيا في الشرق حتي المغرب، وإسبانيا في الغرب وصولاً إلى تحرير جميع الأراضي الإسلامية..وأن الجهاد يبدأ ب” العدو القريب” وليس “العدو البعيد”.

- وكانت نشأة هذا التنظيم بترجع إلى المرحلة الأولى من الجهاد الأفغاني ضد الأتحاد السوفيتي حينما أنتقل كلاً من “عبد الله عزام” و”أسامة بن لادن” إلي أفغانستان معلنين ما سمي ب ” بيت الأنصار” في مدينة “بيشاور” الباكستانية عام ١٩٨٤م. وذلك لإستقبال المجاهدين العرب وأنشئوارأيضاً ما يسمي ب “مكتب خدمات المجاهدين” ،ولكن مع توسع فكرة “الجهاد” وزيادة الأعباء وكثرة المعارك، برزت الحاجة لضرورة وجود سجلات نوثق حالات القتلي والمصابين..

وشعر “أسامه بن لادن” وقتها أن نقص هذه المعلومات خطأ اداري كبير..فقرر عمل سجلات للمجاهدين ،وتوسعت الفكرة لتشمل تفاصيل كاملة عن كل من وصل إلي أفغانستان، ورتب السجلات بحيث تتضم تاريخ وصول الشخص وألتحاقه ب” بيت الأنصار” ثم تفاصيل ألتحاقه بمعسكرات التدريب ،ومن ثم ألتحاقه بالجبهة..وأصبحت تلك السجلات مثل الإدارة المستقلة، وكان لابد من إطلاق أسم عليها لتعريفها داخلياً وهنا أتفق “أسامة بن لادن” مع معاونيه أن يسمونه”سجل القاعدة”..علي أساس أن القاعدة تتضمن كل التركيبة المؤلفة من “بيت الأنصار ، ومعسكرات التدريب، والجبهات”.

إلي هنا تبدو القاعدة كسجل إداري فقط ،وظلت هكذا دون أن تظهر كتنظيم مستقل حتي إنتهاء “الجهاد الأفغاني”..ومن هنا أرتبطت تسمية هذا التنظيم ب “القاعدة”.

- ولكن بعد هزيمة القوات الروسية في أفغانستان وإنسحابها منها في عام ١٩٨٩م. عاد “أسامة بن لادن” للسعودية ،وبعد عودته منعته السلطات السعودية من السفر ومنع من ممارسة أي نشاط سياسي.. فأستقر به الأمر،وبدأ في المطالبة بالأصلاح السياسي.. بعد غزو العراق لدولة الكويت وأحتلالها في عام ١٩٩٠م. وتهديد القوات العراقية للسعودية ،وعرض “أسامة بن لادن” وقتها علي السلطات أن يجلب المجاهدين العرب الذين يستمعون له لحماية السعودية ضد أي تهديد عراقي ممكن.

- جاءت التهديدات العراقية إلي السعودية أثناء الهجوم العراقي علي الكويت وعرض “أسامة بن لادن” علي الأمير “جابر الصباح” أمير الكويت ،والملك “فهد” ملك السعودية..خدمات مجاهديه لكن الملك “فهد” لم يلتفت لعرضه وأستنجد بالقوات الأمريكية والأئتلاف الدولي..فغضب “أسامة بن لادن” بسبب دخول القوات الأمريكية وحلفائها إلي السعودية ،وأعتبر دخولهم أنتهاكاً لقدسية جزيرة العرب ،وبعد ذلك تدهورت علاقته مع آل سعود وأحتدت نبرته إتجاههم ،وكانت نتيجة هذه الحده هي القطيعة والعداء..حيث أتهمهم بأنهم أسرة عميلة ظالمة غدرت بالعراق وأن الملك “عبد العزيز” من الخوارج لأنه كفر أهل الحجاز وأنه عميل للإنجليز وأن الملك “فهد” قد أقترف ناقضاً من نواقض الإسلام بإستعانته بالإئتلاف الدولي علي المسلمين وأنه أستباح حرمة الحرم المكي وأن الملك “عبد الله” في طوع أمريكا. بعد كل هذا غادر “أسامة بن لادن” عائداً إلي أفغانستان ثم إلي الخرطوم عام ١٩٩٢م.

وحينها صدر أمر في نهاية العام نفسه بتجميد أمواله..ثم تحولت قضية”أسامة بن لادن” إلي قضية ساخنة علي جدول أعمال المخابرات الأمريكية فسحبت الحكومة السعودية جنسيته عام ١٩٩٤م.

- بدأ “أسامه بن لادن” في تشكيل الهيكل التنظيمي لتنظيم “القاعدة”.. وكان يعتبر الهيكل التنظيمي للقاعدة غير معروف حتي تم الأستدلال عليه من “جمال فاضل” الذي قدم للسلطات الأمريكية صورة تقريبية عن كيفية سير التنظيم.. ويتمثل في..الأمير..وهو(زعيم التنظيم).. ويكون هو زعيم عمليات القاعدة ،والملهم الروحي للتنظيم ،والذي يجب له البيعة.

ثانياً: مجلس الشوري. ويتألف هذا المجلس من كبار أعضاء القاعدة ،وقدر عددهم من ٣٠:٢٠ شخص.

ثالثاً: اللجنة العسكرية. وتكون هذه اللجنة مسؤولة عن عمليات التدريب ، وحيازة الأسلحة،ووضع التخطيط والأستراتيجيات للهجمات ،وكل ما هو متعلق بساحات القتال.

رابعاً: لجنة المال والأعمال. هذه اللجنة مسؤولة عن تمويل العمليات عن طريق الحوالات ،ورواتب أعضاء التنظيم ،والتزويد بتذاكر الطيران وجوازات السفر المزيفة ،وكل ما يتعلق بالإرادات والمصروفات الخاصة بالتنظيم.

خامساً: لجنة الشريعة. هذه اللجنة يكمن دورها في تطبيق الشريعة الإسلامية ..مع التأكد من مطابقة سير عمل التنظيم وفقاً لما تقتضيه الشريعة الإسلامية.

سادساً: لجنة الدراسات الإسلامية والفتاوي. وهي لجنة تختص بإصدار الفتاوي أو ما يساوي التشريعات التي ينبغي أن يسير عليها أعضاء التنظيم ،وكانت من أشهر الفتاوي التي أصدرتها اللجنة عام ١٩٩٨م. في أعقاب إعلان الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد والتي تحرض المسلمين علي قتل الأمريكيين.

سابعاً: لجنة الإعلام. وتعد هذه اللجنة من أبرز وأهم اللجان التي أعتمد عليها التنظيم، حيث أنها تكون هي المسؤولة عن العلاقات العامة ،ونشر أفكار التنظيم علي الأنترنت ،وجذب الشباب للأنضمام للتنظيم ،وكما أنشئت اللجنة بيت للإنتاج الإعلامي وذلك لتوفير احتياجات التنظيم من الموارد المرئية والمسموعة.

_ فكان بعد تنظيم كل ذلك واكتمال هيكل تنظيم القاعدة ..بدأت أولي عمليات تنظيم القاعدة رداً علي سحب الجنسية من “أسامه بن لادن” في يونيو عام ١٩٩٦: وهي هجوم بشاحنة مفخخة علي قاعدة “الخبر”الأمريكية بالمملكة العربية السعودية..وأدت إلى ١٩ قتيلاً أمريكية و٤٠٠ جريح. ثم بعدها بعامين في أغسطس ١٩٩٨: هجوم علي سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية بكل من كينيا وتنزانيا وسقوط ٢٢٤ قتيلاً.

وبعدها بعامين أيضاً في أكتوبر ٢٠٠٠: هجوم علي المدمرة الأمريكية “كول” في عدن باليمن يوقع ٢١ قتيلاً و ٣٨ جريحاً في صفوف مشاة البحرية الأمريكية. وبعدها بعام كانت العمليه الأبرز وهي هجمات ١١سبتمبر ٢٠٠١ علي الولايات المتحدة الأمريكية أبرز عمليات القاعدة علي الأطلاق والتي أستخدمت فيها طائرات مخطوفة للهجوم علي مركز التجارة العالمي ومبني وزارة الدفاع وأدت الي مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص. وفي إبريل ٢٠٠٢ هجوم علي كنيس يهودي في جزيرة جربة التونسية يوقع ٢١ قتيلاً أغلبهم ألمان.

وفي أكتوبر ٢٠٠٢ أيضاً هجوم علي ملهى ليلي في بالي بإندونيسيا يوقع ٢٠٢ قتيلاً و٣٠٠ جريح وفي مايو عام ٢٠٠٣ سلسه هجمات بالمتفجرات تستهدف مصالح غربيه في الدار البيضاء المغربية خلفت أكثر من ٣٠ قتيلاً. وفي نوفمبر عام ٢٠٠٣ أيضاً هجوم علي كنيسين يهوديين في مدينة اسطنبول التركية يخلف عنها ٢٧ قتيلاً ونحو ٣٠٠ جريح.

وفي مارس ٢٠٠٤ هجمات علي قطارات الضواحي في العاصمة الإسبانية مدريد يوقع ١٩١ قتيلاً و ١٥٠٠ جريح. وفي يوليو ٢٠٠٦ هجمات علي منتجع شرم الشيخ في مصر تخلف عنه ٨٨ قتيلاً. كانت هذه من أبرز عمليات القاعدة . _لفت نظري وأنا أطلع علي تاريخ تنظيم القاعدة هو موقفهم من الأزمات العربيه. فمثلاً في تداعيات الأزمة الليبية.. أعلن التنظيم عن رفضه كافة أشكال التدخل في ليبيا لحل الأزمة، حيث أعتبرها مزاعم غربية للسيطرة علي مقدرات وثروات ليبيا.

ووصف “العنابي” القيادي في التنظيم ،وهو جزائري الجنسية ..ووصف الأزمة الليبية بأنها “مؤامرة” غايتها تسليم ليبيا إلي إيطاليا ،ودعا الليبيين إلي رفض الأتفاق ،محذراً الغرب من التدخل في ليبيا ،وأعتبر في تسجيل صوتي بعنوان “بين يدي العدوان فالحذر الحذر”، أن ليبيا اليوم يحكمها جينيرال إيطالي..مشيراً إلي أن الأمر لا يختلف عن تعيين الرئيس الأميركي السابق”جورج بوش” لحاكم أمريكي في العراق بعد سقوط بغداد ،وليس أوجب علي الإسلام سوي طرد هؤلاء الغزاة”.

وشدد علي أننا لن نرضي بنتائج مؤتمراتكم ،ولن نسكت عن مؤامراتكم، ولن تمروا لأهلنا وثرواتنا إلا علي أشلائنا، فنحن قوم لا نستسلم، ننتصر أو نموت..مضي علي هذا الكلام ولم نجد أي شئ مما قالوا “العنابي” بل كانت القاعدة والجهاديين سبباً في تدمير ليبيا .. وانتشار كافه أشكال التطرف في ليبيا وها هي ليبيا الآن وضعها يعبر عنها .

وفي سوريا استشعر التنظيم أن البساط يسحب من تحت قدميه ،وانه لن يكون إلا كبش فداء مقابل التسويات السياسيه مثلما حدث في أفغانستان ..فنتيجة لذلك قرر التنظيم التصعيد علي أكثر من جبهة..محاوله منه لخلط الأوراق وعرقلة مسار الحلول فيها فعلن التنظيم رفضه نتائج مؤتمر المعارضه السورية الذي تم انعقادة في الرياض في بداية الازمة السورية بأعتبارة من مقدمات خل الازمة السورية..وفي تسجيل صوتي حذر زعيم القاعدة “إيمن الظواهري” الذي تولي منصب زعيم القاعدة عقب مقتل “أسامة بن لادن” علي يد القوات الأمريكية في عام ٢٠١١م.

حظر أيمن الظواهري المجاهدين من مؤتمر الرياض وما تبعه من إعلان السعودية عن إنشاء تحالف لمحاربة ما تسميه ” الارهاب لخدمة الولايات المتحدة الأمريكية” ،واعتبر أن هذه الخطوات هي محاولات سعودية لزعزه مسار الجهاد عامة وفي الشام خاصة عن صراطه المستقيم. وفي اليمن يتضح من الصراع بين القاعدة في اليمن وجماعه الحوثيين موقف التنظيم من الأحداث ،فأدت سيطرة الحوثيين علي صنعاء الي تصاعد خطر ونشاط تنظيم القاعدة ،وكما أنه أكسب الصراع وعملياته الإرهابية بعداً عقائدياً ،مما أحاطو ببعض التعاطف من قبل اليمنيين ،من خلال الظهور بمظهر المدافع عن أهل السنة ضد الحوثيين الشيعة ،ومن هنا فقد أضحي التنظيم بقتال علي جبهتين في اليمن ،جبهة ضد الحوثيين ،والأخري ضد الحكومة اليمنية ،ولاشك أن هذا الوضع الخطير في اليمن سيؤدي بالضرورة إلي تعميق مشكلة ومخاطر الإرهاب.

_ كان الأمر لي غريباً حينما رأيت الاسلاميين يهاجمون بعضهم البعض.. ووجدت انه علي امتداد العالم الاسلامي وقف الاسلاميين ضد الاسلاميين وقتل المجاهدين المجاهدين ووصفت أطرافاً اسلاميه اطرافاً اسلاميه أخري ب “الخوارج” واليوم يعيش العالم الاسلامي مشهداً دامياً في الحروب الجهاديه ..تنظيم القاعدة ضد تنظيم داعش وحزب التحرير الاسلامي الذي قضي ستين عاماً يدعو إلى الخلافة يعارض تنظيم داعش الذي اعلن الخلافة. وصدمت عندنا أطلعت علي الكتاب الذي أصدره أيمن الظواهري مؤاخرة بعنوان”رسائل مختصرة لأمه منتصره” ،وانتقد فيه جماعه الأخوان المسلمين بشكل عنيف جداً.. أشار أيمن الظواهري في كتابة إلي خطايا الأخوان المسلمين في فصل أسمه “الخطايا العشر”.

قال فيما اسمها الخطايا العشر.

١/قال: حسن البنا أرتكب خطايا جسيمة جداً أدت إلي مفاهيم تافهة.

٢/قال: حسن البنا أيد المللك فؤاد وسماه حامي المصحف ولقبه بأمير المؤمنين.ع

٣/قال: حسن البنا أيد الملك فاروق.

٤/قال: الملك فاروق قتل البنا..والغضيبي أيد فاروق بعدها.

٥/قال: تحالف الأخوان مع عبد الناصر ،ثم أنقلبه عليه ..وحاولوا أغتياله ولكنهم فشلوا.

٦/قال: تحالف الاخوان مع السادات وانقلبه عليه..وقتلوه.

٧/قال: تحالف الأخوان المسلمين مع مبارك وساروا في مسيره من مجلس الشعب الي قصر الرئاسة لتأييده لفترة ثانية.

٨/ قال: الإخوان انقلبوا علي مبارك وتحالفوا مع البرادعي المدعوم من أمريكا.

٩/قال: الإخوان باعوا الثورة وتحافوا مع الجيش.

١٠/قال: محمد مرسي رئيس علماني. عند تحليل هذه الخطايا كما أسماها الظواهري سنري الكلام عنيف جداً ،وهذه من طبائع الجماعات الإسلامية عندما يقفون ضد بعضهم البعض.

أيمن الظواهري قال ألفاظ سيئة جداً وأتهم مؤسس جماعة الإخوان المسلمين التي كان ينتمي إليها في يوم من الايام ..

خلاصة القول هدفهم الامارة يزعمون بناء الدوله ويتفقون مع بعضهم علي اقامة إمارة .

الي اللقاء في مقال آخر يحمل عنوان ” الارهاب وتنظيم داعش”

تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
moheet1 moheet2 moheet3