Moheet on google
الجمعة 18 أغسطس 2017 08:16 مساءً
روابط سريعة
قصر السويد .. النهاية المحيرة ولغز الاشباح!
2

قصر السويد .. النهاية المحيرة ولغز الاشباح!

2017-04-16 17:46:05
محيط- بسمة علي

في مدينة الإسكندرية وبالتحديد على كورنيش المنشية يوجد قصر يسمى” قصر السويد ” بناه وشيده رجل سويدي كان يدعى، كارل فيلهم فون غربر، وكان يعمل تاجراً للأخشاب في السويد ولكنه قرر أن يترك بلاده ويأتي إلى الإسكندرية، ولن يعود إلى بلاده مرة ثانية، فبنى هذا القصر عام 1923 ، وأبهر القصر كل من رآه حتى أنه امتزج به أنواع من المعمار منه الكلاسيكي والرينسانس والباروك، وبه تأثيرات ثقافية متعددة.

وعندما يقف الزوار أعلى القصر يمكن للزائر أن يرى الإسكندرية وهي كعروس للبحر لمسافة تمتد 30 كيلو متر، وفي ذلك الوقت اشتغل” غربر” قنصلاً للسويد بالإسكندرية، إلى جانب كمالك لمصنع لأعواد الثقاب بمنطقة الماكس، وأيضاً يستورد للأخشاب من السويد، وكان يقيم الحفلات في قصرة لأهم رجال الأعمال والمثقفين ، وكان القصر وصاحبه يعرفون بالبذخ والثراء، وقبل أن يموت ” غربر” تبرع بجزء من القصر للبحارة السويديين ليكون كنيسة لهم، وتبرع بالدور الرابع من منزلة للصم والبكم ليكون مدرسة لهم.

وفي نهاية العام 1959، وجدَ «غربر» مقتولاً في حمام القصر الكبير، وتحولت وفاته إلى لغز لم تكشفه الأيام أبدًا، بل دارت الأساطير والحكايات الشعبية حول ما حدث، والغريب ما تردد بعد ذلك من أن صاحب القصر المقتول يعود إليه ليلا ويراه بعض سكان المنطقة وهو يطل من نوافذه، التي كانت تفتح تارة وتغلق أخرى في حركات سريعة. ونظرا لأن المكان كان مغلقا في فترة من الفترات ظن البعض أن روحه تحوم حول القصر.

ونظرا لأن المكان كان مغلقا في فترة من الفترات ظن البعض أن روحه تحوم حول القصر.

ويعد كتابا عن حياة فون غربر، أنه كان رجلا متعدد الاهتمامات وكان له نشاط ثقافي ملحوظ في المدينة، بجانب نشاطه التجاري والدبلوماسي. فلقد كان عضوا في جمعية الآثار بالإسكندرية، ولعب دورا مهما إبان الحرب العالمية الثانية، فكان يرعى اللاجئين الأوروبيين من الألمان والفنلنديين والمجريين، وهو ما يفسر الأوسمة الكثيرة التي كانت تزين بزته الرسمية، والتي تلقاها نظير خدماته الجليلة أثناء الحرب.

ورغم وفاة «غربر»، فإن القصر تحول منذ عام 1925 ليصبح المبنى مقر القنصلية السويدية بالإسكندرية، ثم كان مقرًا لمعهد البحارة السويديين لاحقًا قبل تأسيس المعهد الحالي عام 2000، فهو هيئة مستقلة تابعة لوزارة الخارجية السويدية، ويهدف بشكل أساسي إلى دعم الحوار بين أوروبا ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تفاهم أفضل بين شعوب أوروبا والمنطقة.

والمبنى مكون من 4 طوابق، واستغرق تجديده وترميمه سنتين كاملتين، ومعظمه مطلي باللونين الأزرق والذهبي الأصفر وهما لونا العلم السويدي». والواقع، أن مبنى المعهد السويدي من الداخل أكثر جمالا وروعة من الخارج. فهو تحفة معمارية فريدة تتسم بفخامة القصور الملكية التي تعود إلى عصر «الباروك» و«الروكوكو» بزخارفها الذهبية التي تسري في جدران المبنى، كما تبعث ديكورات القصر على الراحة خاصة مع خلفية البحر المتوسط.

والقاعة الكبرى شهدت الكثير من الاجتماعات والمؤتمرات وتجمع أحيانا بين ممثلين من 40 دولة من أوروبا والعالم العربي. ويضم القصر مكتبة ضخمة مليئة بالكتب، فيها طاولة بلياردو ضخمة وساعات أثرية وآلة بيانو ضخمة لا تزال محتفظة برونقها.

1

رابط مختصر
تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
نصائح وإرشادات
أسواق
moheet1 moheet2 moheet3