Moheet on google
الأحد 28 مايو 2017 10:26 مساءً
روابط سريعة
معهد البحوث الإفريقية يدشن نموذجه التاسع للاتحاد الإفريقي.. والمشاركون: الولايات المتحدة حلم
unnamed (2)

معهد البحوث الإفريقية يدشن نموذجه التاسع للاتحاد الإفريقي.. والمشاركون: الولايات المتحدة حلم

2017-03-19 12:02:01
متابعة: عمرو عبد المنعم ـ وأماني محمد

د سحر محمد: حلم الاتحاد بولايات متحدة أفريقية

رمضان قرني: إحياء اعتزازنا وانتمائنا للقارة الإفريقية

الدكتور نادر فتح: إفريقيا قارة القرن القادم

رئيس هيئة الاستعلامات: إصداراتنا تركز على أفريقيا

إنطلقت أمس السبت فعاليات النموذج التاسع لمحاكاة الاتحاد الإفريقي الذي ينظمه معهد البحوث والدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة ورابطة التواصل الإفريقي، تحت رعاية جامعة القاهرة والهيئة العامة للاستعلامات ووزارة الخارجية المصرية ووزارة التجارية والصناعة والاتحاد الإفريقي.

ويشارك في النموذج لدورته التاسعة نحو150 طالبا ممثلين لـ12 دولة إفريقية، حيث تستمر فعالياته بدءا من اليوم وحتى 22 إبريل المقبل على أن يقام كل يوم سبت من كل أسبوع، حيث حفل الختام سيكون يوم 22/4 ومنح المتدربين شهادات النموذج وتكريم الطلاب أفضل ثلاثة أوراق بحثية متميزة لتحصل على درع رابطة التواصل الإفريقي.

الولايات المتحدة الأفريقية

وفي البداية تحدثت د سحر محمد عن الثقافة الأفريقية رؤية انثروبولوجية وطبيعة الشعوب الأفريقية وعلاقتها بالشعوب العربية من حيث العادات والتقاليد واللغة والقيم المشتركة، وكذلك أدوار الشعوب من حيث تأثيرها بالثقافة والفنون والعلوم المشتركة ومدى قرب ذلك من القبائل العربية والأفريقية ونجاح تجربة المحاكاة الأفريقية في الدورات السابقة في إيجاد جواز سفر أفريقي مشترك، وعملة أفريقية مشتركة، والدعوة لإيجاد خط سكك حديدية مشترك يربط شعوب العالم الإفريقي بعضها ببعض، لا سيما وأن الحلم يبدأ بفكرة وفكرة الاتحاد هو الولايات المتحدة الأفريقية العظمي.

وقال رمضان قرني خبير الشئون الإفريقية بالهيئة العامة للاستعلامات، إنه “إذا كان هناك درس يجب أن نخرج به في هذا النموذج هو أن نغير صورة إفريقيا والذي يبدأ بتغيير المدرك وإحياء اعتزازنا وانتمائنا للقارة الإفريقية”، مضيفا أن إفريقيا قارة ناهضة وقادمة ويتسابق العالم نحوها وتوقع شراكات استراتيجية وتضع خطة خمسينية لمستقبلها.

وأضاف أن الشباب الآن يمثلون 60% من عدد سكان القارة وربما خلال سنوات قليلة قادمة سيمثلون نحو 80% من السكان فهم المستقبل، قائلا إن شباب القارة الإفريقية يجب أن يخلقوا التواصل ورابطة حقيقية دائمة بينهم وإن هذا النموذج حقق هذا التواصل بين مؤسسات مصرية وإفريقية متعددة.

برنامج قوي ينمي الوعي

ووصف الدكتور نادر فتح العليم كبير السياسيين في مكتب الاتحاد الإفريقي بالقاهرة، إن النموذج هو انصهار حقيقي لشباب إفريقيا في برنامج قوي ينمي الوعي الإفريقي ويُثري الإنسان ويُعطي جانبا آخر للتجربة الإفريقية للطلاب فهو يبدأ بقليل من الأفكار المشوشة عن القارة ويخرج منه حاملا هم وحب إفريقيا.

وأضاف أن العالم يجمع على أن إفريقيا هي قارة القرن القادم ومستقبله والشعوب بها تمتلك من القيم ما يفيض على حاجتها وتستطيع أن تنهي موجة التطرف والعنف والاضطهاد وحينها سيكون مكانا آمنا للعيش فيه، مطالبا الطلاب المشاركين بالتواصل فيما بينهم والتعرف على منهم على الآخر لأن وحدتهم وقربهم هو وحدة لإفريقيا.

ومن جانبه، قال السفير صلاح عبد الصادق رئيس الهيئة العامة للاستعلامات إن الهيئة أنشئت عام 1954 لشرح هداف ثورة يوليو داخل مصر وخارجها بعد خروج العالم من أجواء الحرب العالمية الثانية، مضيفا أن نصف مكاتب الهيئة العاملة الآن موجودة في إفريقيا مثل جنوب إفريقيا ونيجيريا وأوغندا والجزائر والمغرب والسودان.

وأضاف أن الهيئة أغلقت مكاتب في بلجيكا واليابان والهند وباكستان ونيويورك لكنها لم تقترب تجاه المكاتب الإفريقية لكي تستطيع التواصل مباشرة مع الدول الإفريقية دون وسيط أو طرف ثالث مثل وكالات الأنباء العالمية التي تكون موجهة، موضحا أن الهيئة تصدر أكبر إصدار إفريقي محكم وهو “آفاق إفريقية”، ولها إصدار الكتروني وهو إفريقيا قارتنا موجه لمصر.

وأشار إلى أن الهيئة ستصدر خلال الأسبوع الجاري عدد من مجلة آفاق عربية، وبعدها عدد آخر لمجلة آفاق أسيوية وهي إصدارات تسعى الهيئة لإصدارها منذ سنة ونصف تقريبا، موضحا أنها لها أيضا إصدارات يومية وأسبوعية وشهرية وفصلية وكتب مترجمة، أكثرها من إسرائيل، قائلا إن الهيئة تعمل بتسع لغات.

السعادة أمل الشعوب

وقالت الدكتورة سماح المرسي رئيس رابطة التواصل الإفريقي إن الدورة التاسعة للنموذج سوف تتبنى مشروعا للسعادة الإفريقية حيث يمثل كل طالب دور وزير للسعادة في دولة أفريقية يدرس جيدا مشكلاتها وتحدياتها ويقدم رؤيته لتحقيق السعادة لشعب دولته، مؤكدة أن النموذج يسعى لرفع الوعي بقضايا القارة الإفريقية والتأكيد على الهوية الإفريقية لمصر والمصريين ومد جسور الترابط والتعاون بين شعوب القارة الإفريقية ممثلة في طلابها.

واستعرضت مشروعات الطلاب خلال النماذج السابقة حيث أن المشاركين بدءا من النموذج الثالث، وهم يتبنون مشروعا خاصا إصدار عملة إفريقية موحدة وكذلك جواز سفر موحد، بالإضافة إلى قيام الولايات المتحدة الإفريقية وإنشاء مشروع سكك حديد لربط دول القارة، فضلا عن مشروع آخر للتكامل في مجال الطاقة بين دول القارة، وأخيرا محطة إذاعية موجهة تبث باللغات المحلية الإفريقية مثل الهوسا والسواحيلي.

unnamed (1)

رابط مختصر
تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 0 )
تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
أخبار ساخنة
الأكثر قراءة
نصائح وإرشادات
أسواق
moheet1 moheet2 moheet3