Moheet on google
الأربعاء 26 يوليو 2017 06:40 صباحاً
روابط سريعة
ننشر تفاصيل افتتاح 32 مشروعا جديدا نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمدينة بدر
السيسي يفتتح وحدات اﻻسكان اﻻجتماعي في مدينة بدر ‎

ننشر تفاصيل افتتاح 32 مشروعا جديدا نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمدينة بدر

2016-05-12 11:29:52
وكاﻻت ـ أحمد فرهود ـ اسماء لطفي ـ خالد الريس ـ منى علام

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الخميس ، افتتاح 32 مشروعا جديدا نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمدينة بدر.

وقد حضر الافتتاح، الذي بدأ بتلاوة آيات الذكر الحكيم، الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والانتاج الحربي، ووزير الداخلية مجدي عبدالغفار، وعدد من الوزراء، وقيادات القوات المسلحة، وكبار المسؤولين.

قال رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل - في كلمته خلال افتتاح المشروعات التنموية التي نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمدينة بدر - “إن تحقيق التنمية الشاملة هو الهدف الأسمى لمصر، والذي نسعى جميعا لتحقيقه من خلال تعميق الاصلاح وتحقيق الشراكة بين كافة القطاعات بالدولة كأساس لبناء وطن قوي مزدهر، مؤكدا أن هذا يعيد بدوره صياغة دور الدولة ويفسح المجال لعودة دور الدولة التنموية التى تتخذ من التنمية الشاملة مهمة رئيسية لها من خلال تنفيذ المشروعات القومية الكبرى”.

وأضاف أن هذا العصر التنموي الجديد انطلق مع بداية مشروع قناة السويس الجديدة، والتى تم الاعتماد في تمويلها على الاكتتاب الشعبي محققة ازدهارا بالغا، منوها بأن مصر لديها من الامكانيات والقوى البشرية ما يمكننا من قهر التحديات والعودة من جديد إلى مكانها الطبيعي كمركز للعديد من الصناعات بمختلف أنواعها، وبوابة للتجارة الإقليمية والعالمية، وملتقى للثقافة والإبداع.

وأشار إسماعيل إلي أنه يتوجب علي الدولة لمواكبة العصر الجديد تطوير الجهاز الإداري ورفع كفاءته وفاعليته بما يتوافق مع حجم الإنجاز والمشروعات المخطط تنفيذها، موضحا أن برنامج الحكومة يتضمن عدة عناصر رئيسية في استراتيجية اصلاح وتطوير هذا الجهاز، والتى سيكون منها تطوير نظم الإدارة وتأهيل قيادات الصف الثاني لتحمل المسئولية وتمكين الشباب من المشاركة بفاعلية في خطط التنمية.

كما أوضح أن برنامج الحكومة يتضمن أيضا تطوير منظمة اتخاذ القرار ومتابعة تنفيذه بدقة، وحسن إدارة موارد الدولة وتقديم خدمات متميزة لمواطنين والمستثمرين بأسلوب اقتصادي، وتحديث النظم واللوائح المنظمة للعمل، فضلا عن القضاء على الروتين الحكومي، والقضاء على الفساد.

وتابع رئيس الوزراء “اليوم نفتتح 32 مشروعا تنمويا كمقدمة لافتتاح العديد من المشروعات خلال الفترة القريبة القادمة، مشيرا إلى أن هذا المشروعات التى تم تنفيذها بسواعد أبناء القوات المسلحة في شراكة متميز مع الوزارات والشركات الوطنية والخاص والعام إنما تدل على عزيمة المصريين على تخطي الصعاب ومواجهات التحديات وبناء مستقبل واعد ومشرق لمصر”.

ونوه بأن هذا التنوع في هذه المشروعات بين منشآت سكنية وخدمية ومشرعات للبنية الأساسية تم تنفيذها في 19 محافظة يؤكد أن الدولة تولي اهتماما كبيرا بكافة المحافظات والمدن على السواء.

واختتم المهندس شريف اسماعيل كلمته بالتأكيد أن العمل والإنجاز مستمران من أجل غد أفضل لمصر الحبيبة، ولصنع مستقبل مشرق نحلم به لمصر الغالية.

وقال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مصطفي مدبولي، في كلمته خلال الافتتاح، “إنه سيتم اليوم عرض حصاد عامين كاملين لوزارة الإسكان، وسيتم البدء بالمشروع العملاق الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي وهو مشروع الإسكان الاجتماعي، موضحا أنه بناء على توجيهات الرئيس في فبراير الماضي بمضاعفة العدد المستهدف الجديد من 200 ألف وحدة سكنية إلى 400 ألف وحدة سكنية أصبح الآن الوزارة تعمل في 656 ألف وحدة سكنية تكلفتهم الاستثمارية 97 مليار جنيه”.

وأضاف أنه بالنسبة للمرحلة الأولي، التي تقدر بـ256 ألف وحدة، تم الانتهاء من 125 ألف وحدة بالكامل، وذلك بزيادة حوالي 24 ألف وحدة وقت أن تم عرض المشروع على الرئيس السيسي منذ شهرين، منوها بأنه في 30 يونيو المقبل سيتم الانتهاء من 75 ألف وحدة سكنية جديدة، وسيتم الاكتمال نهائيا من 200 ألف وحدة سكنية، و56 ألف وحدة الأخري قبل نهاية العام.

وأشار وزير الإسكان إلي أن الوزارة أعلنت عن 84 ألف وحدة سكنية، وبالفعل تم تسليم 40 ألف وحدة سكنية والباقي جاري تسليمه تباعا، موضحا أن إجمالي التكلفة للمرحلة الأولى كانت 37 مليار جنيه بالنسبة لـ200 ألف وحدة سكنية، أما المرحلة الثانية التي تقدر بـ400 ألف وحدة سكنية فسوف يتم الوصول إلى 60 مليار جنيه.

وبين أنه بناء على توجيهات الرئيس السيسي في فبراير الماضي بشأن 400 ألف وحدة سكنية بالفعل تم تنفيذ 145 ألف وحدة سكنية منهم بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجاري إسناد وتسليم المواقع لـ145 ألف وحدة أخرى كجزء منهم في المدن الجديدة، بالإضافة إلى 44 ألف وحدة سكنية في المدن القائمة والمحافظات، فضلا عن 120 ألف وحدة سكنية جاري الانتهاء من تخطيطهم وسيتم التنفيذ في أقرب وقت.

وأكد مدبولي أن هذا المشروع يخلق فرص عمل هائلة في هذا القطاع، حيث أن 656 ألف وحدة سكنية يعمل بها أكثر من 500 شركة مقاولات، بالإضافة إلى 720 ألف عامل يعمل في هذا المشروع، و2 مليون عامل يعملون في مصانع السيراميك والحديد والأسمنت لخدمة المشروع أيضا.

ولفت إلي أن الوزارة أعلنت في شهر أبريل الماضي عن 550 ألف وحدة، كانت مقسمة إلى 150 ألف وحدة متبقية من المرحلة الأولى، بالإضافة إلى 400 ألف وحدة سكنية التي تم التوجيه بها من قبل الرئيس السيسي وتم فتح باب شراء الكراسات من يوم 20 أبريل الماضي وحتى 31 مايو الجاري، وتم بيع 445 ألف كراسة شروط.

وتعقبيا علي كلمة وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مصطفي مدبولي، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاحه لـ32 مشروعا تنمويا بمدينة بدر نفذتهم الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أن الدولة لن تترك المواطنين في العشوائيات الخطرة.

وقال الرئيس السيسي “إن بعض القنوات تصور هذه العشوائيات وتقدمنا على إننا فقراء، ولن يحدث ذلك مرة ثانية، موضحا أن هذه المناطق يقدر عدد سكانها بحوالي 850 ألف مواطن وتحتاج إلى 14 مليار جنيه لتطويرها”.

وأضاف أن تطوير هذه المناطق يتطلب وقتا، ويقوم علي فكرة إخلاء المنطقة من السكان الذين يعيشون فيها ثم إعادة بنائها من جديد، لافتا إلي أنه في حالة إخلاء هذه المناطق سيتم تطويرها خلال سنتين وليس 3 سنوات، وذلك مثل منطقة غيط العنب وكوب الملح والدويقة، مشيرا إلى أن هؤلاء المواطنون يحتاجون إلى مناطق قريبة من التى كان يقطونها”.

وشدد الرئيس السيسي علي أن الدولة في حالة توافر الفرصة ستقوم بإنهاء تطوير المناطق العشوائية في أسرع وقت ممكن، لأن هذا الشكل غير لائق بمصر ولا بأهل مصر، منوها بأنه سيتم توفير الـ14 مليار جنيه التمويل اللازم لهذه المشروعات من خلال جزء كبير تتحمله الدولة والباقي من الموارد الأخري.

وفيما يتعلق بمشروعات الطرق القومية، قال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مصطفي مدبولي “إن الوزارة كانت مكلفة بعدد من الطرق القومية (محور ديروط - الفرافرة، محور بني مزار - البويطي، طريق سيوه - الواحات، محور 30 يونيو)، منوها بأنه تم الإنتهاء بالفعل من طريق (سيوه - الواحات) بطول 360 كيلو، وطريق (بني مزار - البويطي) بطول حوالي 200 كيلو، بالإضافة إلى كوبري عزمي بمحافظة بورسعيد، والطريق الدائري غرب مدينة الجمالية”.

وبشأن مشروعات التنمية المتكاملة بسيناء، قال وزير الإسكان “إنه في ضوء توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بالإسراع في تنمية شبه جزيرة سيناء تم الإنتهاء من مجموعة من التجمعات البدوية سواء في محافظة شمال أو جنوب سيناء، حيث تم الإنتهاء من 8 تجمعات بدوية بجنوب سيناء، و11 تجمعا بدويا بشمال سيناء بتكلفة حوالي 100 مليون جنيه، منوها بأن هذه التجمعات بدأت في الانتاج الزارعي بالفعل لأهالينا في البدو، وتعتمد على الطاقة الشمسية”.

وحول تطوير المناطق العشوائية، أوضح مدبولي أنه سيتم بناء على توجيهات الرئيس السيسي الإنتهاء من المناطق غير الأمنة بالكامل، حيث تعمل الوزارة بالفعل في أكثر من 50 ألف وحدة سكنية من هذه المناطق، مؤكدا أن الوزارة تعمل على منع ظهور المناطق العشوائية مرة أخرى من خلال عمل مشروعات إسكانية كخطوة إستباقية، لافتا إلى أن الوزارة بحاجة إلى 14 مليار جنيه بمتوسط بين 4 إلى 5 مليارات جنيه سنويا لإنشاء جميع الوحدات السكنية.

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي خطابه لوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مصطفي مدبولي، ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء كامل الوزير، قائلا “إن وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة مسئولتان أمامي أن يتم إنجاز تطوير تلك المناطق العشوائية خلال سنتين، لافتا إلي أنه إذا أردنا القضاء على الإرهاب والتطرف لابد من تطوير المناطق العشوائية”.

وشدد الرئيس السيسي على عدم سماحه بتفاقم الأوضاع بالدولة فى صورة العشوائيات، مطالبا بعمل دمغة تحمل مسمى “دمغة التكافل”، مضيفا “أنا طلعت من صندوق تحيا مصر مليار جنيه.. ولو كان فى أكثر كنت هطلع لمعالجة وتطوير العشوائيات”.

ونوه بأنه تم وضع تخطيط لمدينتين بمحافظتي المنيا وأسيوط، مؤكدا أن هذا التخطيط لا يقل عن تخطيط العاصمة الإدارية أو أي مدينة أخري، وهم في غرب النيل حيث سيتم عمل هذا التصور وطرحه على الناس في إطار يتكامل مع مشروع المليون ونصف المليون فدان.

وأوضح الرئيس السيسي أنه قبل البدء في أي مشروع يتم تشكيل لجنة من الرقابة الإدارية والهيئة الهندسية والكلية الفنية والجهات المعنية في الدولة، الذين يقومون بالتأكيد على أن هذا المشروع جهاز للتنفيذ.

ومن جانبه، أكد وزير النقل الدكتور جلال السعيد أن الدولة تواجه تحديات كبيرة في قطاع النقل وتطوير الموانئ المصرية والمناطق اللوجيستية، موضحا أن وزارة النقل تحتاج إلى تنمية بشرية حقيقية للعاملين بها.

وفيما يخص مشروعات شبكة الطرق القومية، أوضح وزير النقل أن إجمالي الطرق التي تتبع وزارة النقل بلغت 34 ألف كيلو متر مقسمة إلى 1400 كيلو متر من الطرق الحرة وأخرى مزدوجة، والطرق المفردة 1720 كوبري، من ضمنها 32 كوبري على النيل، و1116 كوبري سطحي, و2 كوبري “ملجم” وكباري علوية أعلى الطرق والسكك الحديدية.

وأشار إلى أن تطوير طريق (وادي النطرون / العلمين) تكلف مليارا و920 مليون جنيه، كما تم الإنتهاء من إنشاء المرحلة الأولي من الطريق الأوسطي بتكلفة 500 مليون جنيه، وسيتم الانتهاء منه قريبا، مبينا أن طريق (سوهاج / سفاجا) تم الإنتهاء منه بنسبة 97%، وسيتم افتتاحه خلال شهر يونيو المقبل، كما سيتم افتتاح طريق (قنا / سفاجا)، الذي تكلف 600 مليون جنيه، خلال شهر يونيو أيضا.

وقال وزير النقل الدكتور جلال السعيد “إن طريق الفرافرة سيتكلف 400 مليون جنيه، مشيرا إلي أنه تم التنفيذ فيه بنسبة 63%، فيما سيتكلف طريق (القاهرة / السويس) مليارا و158 مليون جنيه، وتم الإنتهاء من 75% منه”.

وأضاف أن طريق (شبرا / بنها) سيتكلف 2.5 مليار، موضحا أنه يتم متابعة التنفيذ فيه بشكل شبه يومي، وأنه معظم المعوقات التي قابلته تم حلها والعمل به يسير على قدم وساق، حيث سيتم الانتهاء منه أول شهر أكتوبر القادم.

وأوضح الرئيس السيسي أن الطريق الإقليمي الجديد، الذي يتم بناؤه من بلبيس حتى طريق إسكندرية الصحراوي تكلفته تفوق 8 مليارات جنيه، وبدأ العمل به منذ شهرين، ويتم متابعته بشكل دقيق.. وهنا تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي موجها حديثه لوزير النقل ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء كامل الوزيري متسائلا “متى كان من المفترض الإنتهاء من طريق السويس؟”.. فأجابه وزير النقل قائلا “إن ميعاد افتتاحه كان من المفترض منذ 6 أشهر”.

وقال الرئيس السيسي “لقد تم الإنتهاء من 75% فقط من الطريق رغم أنه كان من المفترض الإنتهاء منه قبل 6 أشهر، وكذلك الحال بالنسبة لطريق (شبرا / بنها)، حيث تم الإنتهاء من 30% منه فقط”.

وعلق الرئيس السيسي علي الجزء المتبقي المقرر الإنتهاء من تنفيذه من الطريق الدائري الإقليمي وهو 90 كيلو مترا، والذي سيتكلف 8 مليارات جنيه، “هذا يعتبر كتير”، مطالبا بمراجعة هذه التكلفة مرة أخرى وعرضها عليه.

وأرجع وزير النقل هذا التأخر في الانتهاء من الطريق وارتفاع التكلفة لوجود عمليات نزع ملكية بشكل كبير.. فرد الرئيس السيسي قائلا “لابد من وضع خطة حتى ولو هننزع ملكية.. فنحن نعطي الناس التعويض المناسب، مطالبا بالإنتهاء من هذا الطريق بالتعاون مع القوات المسلحة بنهاية العام الجاري”.

وبشأن منظومة تطوير شبكة الطرق القديمة، قال وزير النقل الدكتور جلال السعيد، “هناك الطريق الزراعي “المحلة - كفر الشيخ” وهو عبارة عن 3 حارات في كل اتجاه بطول 32 كيلو مترا وهذا تم الانتهاء منه، وطريق “طنطا - كفر الشيخ” المكون أيضا من 3 حارات في كل اتجاه، وفيه جزء من طنطا لدمياط وجزء من دمياط إلى كفر الشيخ سبق انتهاؤه وسيتم افتتاحه اليوم، وازدواج طريق “الإسماعيلية - القصاصين - العباسية” وقد بلغت نسبة التنفيذ فيه 75% ، وازدواج طريق الصعيد الزراعي - بني سويف إلى سدس انتهى بالفعل، وطريق “توشكى - ارقين” بطول 110 كيلومترات والذي انتهى بالفعل”.

وأضاف أن هناك أيضا طريق ازدواج الصعيد الزراعي في نطاق المنيا بنسبة تنفيذ بلغت 95%، وازدواج طريق “مغاغا - العدوى” بنسبة تنفيذ 92%، وازدواج طريق “القصاصين - الصالحية - القنطرة” بنسبة تنفيذ بلغت 75%، ازدواج طريق “أسيوط - سوهاج” بنسبة استكمال 87%، وطريق “التوفيقية - الخطاطبة” بنسبة تتنفيذ 70%، ومداخل كوبري كوم حمادا بنسبة تنفيذ 95%، بالإضافة إلى طريق ما بين معدية “التفريعة” و”الرسوة” في نطاق شرق بورسعيد بنسبة تنفيذ 85%، ووصلة طهطا عن الطريق الصحراوي بنسبة تنفيذ 60 %.

وأشار إلى أنه من مشروعات الكباري التي انتهت كوبري بنها ضمن الطريق الإقليمي بنسبة تنفيذ بلغت 77%، وكوبري الخطاطبة ضمن الدائري الإقليمي وسيبدأ العمل به، وكوبري طلخا - المنصورة على النيل بنسبة تنفيذ 96% ينتهي في 30 يونيو القادم، وكوبري جرجا في سوهاج بنسبة تنفيذ 77%، وكوبري طلا في سوهاج 75%، وكوبري كلابشا 52%.

وأضاف أنه من مشروعات الكباري العلوية التي سيتم افتتاحها اليوم كوبري “اجا العلوي” مع ترعة المنصورية تم الانتهاء منه بتكلفة 91 مليون جنيه، وكوبري دهشور العلوي لإلغاء تقاطع طريق الفيوم مع خط سكة حديد الواحات وتم الانتهاء منه بتكلفة 80 مليون جنيه.

وتابع أنه من من المشروعات العلوية وليست على النيل، كوبري التوفيقية العلوي على طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي بنسبة تنفيذ بلغت 97%، وكوبري طهطا العلوي بنسبة تنفيذ 90% ينتهي في 30 يونيو القادم، وكوبري دمنهور العلوي بنسبة تنفيذ 55%، وكوبري جرجا بنسبة تنفيذ 15%، وكوبري قوص بنسبة تنفيذ 15%، وكوبري البليرة العلوي بنسبة تنفيذ 15%، فضلا عن عدد من الكباري على ازدواج طريق الزقازيق السمبلاوين بنسبة تنفيذ 70%.

وبشأن مشروعات السكك الحديدية، قال وزير النقل الدكتور جلال السعيد، إن مصر تمتلك ثاني أقدم سكك حديد في العالم بطول 9 آلاف و600 كيلومتر، حيث يوجد لدينا 700 محطة، و1330 مزلقان، و3 آلاف عربة ركاب، و10 آلاف عربة بضائع ، و800 جرار.

وأوضح السعيد أنه في المتوسط يتم نقل مليون راكب في اليوم الواحد من خلال 920 رحلة، بالإضافة إلى نقل البضائع، حيث يتم نقل 8ر4 مليون طن في العام، وذلك يمثل فقط 2ر1% من حجم البضائع التي تنقل في جمهورية مصر العربية، مشيرا إلى أن هذا وضع في غاية في الخطورة لأن النقل يتم على الطرق بأحمال محورية عالية جدا تدمر شبكة الطرق والمصرية وهذا موضع اعتبارنا الآن ونعمل على وضع السياسيات التي تكفل أن يحظى قطاع السكك الحديدية بنقل نسبة أعلى بكثير من ذلك.

وأشار الوزير إلى أنه يتم تطوير 50 محطة سكة حديدية بإجمالي تكلفة بلغ 930 مليون جنيه، وتم الانتهاء من 31 من إجمالي المحطات، منوها إلى أن هناك نظاما آخر وهو الصيانة للمحطات غير المتهالكة، حيث يتم الانتهاء منها على مدى الأشهر الثلاث المقبلة.

وقال وزير النقل الدكتور جلال السعيد - في كلمته خلال افتتاح 32 مشروعا تنمويا بمدينة بدر اليوم الخميس - “لدينا مشروع آخر مشروع تطوير المزلقانات، ويشمل الأعمال المدنية والكهربائية والميكانيكية والإشارات كمشروع آخر”، مشيرا إلى أنه تم إسناد للشركات، سواء الشركات الطرق أو الإنتاج الحربي، 1100 مزلقان بتكلفة إجمالية حوالي مليار ومائة مليون جنيه، تم الانتهاء في الأعمال المدنية من 389، وسيتم الانتهاء من جميع الأعمال المدنية في ديسمبر 2017.

وأضاف أنه فيما يخص أعمال نظم الإشارات والتحكم، تم التعاقد على 1089 مزلقانا بتكلفة 5ر1 مليار جنيه، تم الانتهاء من 124 من هذه المزلقانات وسيتم في ديسمبر 2017 الانتهاء كليا منها.

وأشار إلى أنه تم توقيع عقود عام 2012 لتصنيع 212 عربة قطار مكيف، وتم توريد 124 عربة منها بالفعل بتكلفة بلغت 2ر1 مليار جنيه، وسيتم إدخال أحد هذه القطارات للخدمة، كما يجري توقيع عقد يشمل 108 عربات قطار جديدة مع الهيئة العربية للتصنيع.

وأضاف أن هناك برنامجا آخر لتطوير وتحسين 3345 عربة قطار بمختلف أنواعها، المكيفة وغير المكيفة، والمطورة مع الهيئة العربية للتصنيع بإجمالية 880 مليون جنيه، وتم الانتهاء بالفعل من تطوير ألف عربة وجاري العمل في الباقي، لافتا إلى أن هناك مفاوضات حاليا مع شركات لإضافة 700 عربة للدرجتين الثانية والثالثة، وبحث عمليات التمويل.

وعن مشروعات أعمال تجديد السكة الحديد ، قال وزير النقل الدكتور جلال السعيد - في كلمته خلال افتتاح 32 مشروعا جديدا بمدينة بدر - “إنه يتم الآن تجديد وإعادة تأهيل 700 كليومتر على عدة خطوط في الصعيد والوجه البحري”، موضحا أن الخطوط هي خط سكة حديد المنصورة - دمياط بتكلفة 600 مليون جنيه، وطريق خط العباسية - طرة، وقليوب - منوف ، إضافة إلى خط سكة حديد من 6 أكتوبر إلى المناشي.

وأشار الوزير إلى أنه من أحد المشروعات الهامة أيضا مشروع كهربة الإشارات بهدف زيادة عنصر الأمان وزيادة طاقة الخطوط ، موضحا أن جزءا من المشروع بدأ تنفيذه في 2012 بتمويل من من البنك الدولي، منها خط “بنها - الإسكندرية” بتكلفة 938 مليون جنيه، وخط “بني سويف - أسيوط” بتكلفة 945 مليون جنيه، وخط “أسيوط - نجع حمادي”، و”بنها - الزقازيق”، و”طنطا - المنصورة”.

وعقّب الرئيس عبد الفتاح السيسي قائلا “إنه من المهم أن نوضح للمواطنين كم تبلغ تكلفة تشغيل هذا المرفق على مدار السنة؟ وكم تكلفة ما يتم تحصيله، وكيفية الحصول على الموارد التي سيتم تمويل المرفق من خلالها”، موضحا أنه من المهم أن يتم إشراك المواطنين في هذه الأرقام .. لافتا إلى أنه يجب وضع تصور لتسديد قروض تطوير المرافق عبر عائداتها.

واستكمل الوزير قوله “إن مجمل الدخل السنوي لمرفق السكة الحديد يبلغ 2ر2 مليار جنيه، وأن مجموع مصروفاته المباشرة يبلغ 4ر4 مليار جنيه، أي أن مجموع الإرادات يعادل 50% من مجموع مصاريف التشغيل المباشرة، وليس في أصول السكك الحديدة”.

وعن مشروعات مترو الأنفاق، قال وزير النقل جلال السعيد “تم الانتهاء من المرحلتين الأول والثاني من الخط الثالث للمترو، فيما تتبقى المرحلتان الثالثة والرابعة، وهو ما يعادل انتهاء 35% من أعمال حجم المشروع ككل”، مشيرا إلى أنه تم مع الجانب الفرنسي توقيع اتفاقيات بخصوص المرحلة الرابعة من الخط الثالث بقيمة 9.7 مليار جنيه.

وأضاف أن مجموع الخطوط بالمترو يبلغ 115 خطا، بعدد رحلات 1115 رحلة يوميا تحمل 3 ملايين راكب، وهو جزء من 22 رحلة تتم في نطاق القاهرة الكبرى كل يوم وهو معرض للزيادة.

وأشار إلى أن المشروعات القائمة تتضمن تنفيذ المرحلتين الثالثة والرابعة من الخط الثالث، بينما تظل المرحلة الأولى من الخط الرابع بتمويل من هيئة المعونة اليابانية في مرحلة الطرح.
وأوضح أنه فيما يخص الخطين الخامس والسادس نحتاج إلى خطوات فعلية في عمليات الطرح والتصميم استكمالا للمخطط الذي يتحدث عن 6 خطوط في القاهرة.

وأشار إلى أن الخط الخامس يخدم كل الخطوط من الخارج على الطرف الشرقي من مدينة القاهرة، بينما يسير الخط الرابع في مسار مواز للخط الأول لكن بعيد عنه قليلا، وذلك مطلوب لأن الخط الأول وصل إلى السعة القصوى له، موضحا أن الخط السادس يتكلف 30 مليار جنيه والخامس 25 مليار جنيه.

وأضاف أن هناك توريدا لـ 20 قطارا جديدا للخط الأول بتكلفة 2ر2 مليار جنيه، تم توريد نصفهم والباقي في مرحلة التوريد، بالإضافة إلى مشروع تطوير وتحديث الوحدات المتحركة بالخط الأول بتكلفة 335 مليون جنيه، وقد تم تنفيذه بنسبة 99 % على أن يتم الانتهاء منه بالكامل خلال الشهر القادم.

كما أشار إلى توريد 30 قطارا كهربائيا للخط الثاني للمترو وهو جاري الطرح، وهناك اتفاقية قرض وقعت مع بنك الإعمار والتنمية الأوروبي.

وعن المشروعات الجديد لخدمة نقل الركاب في القاهرة والاسكندرية ، قال الوزير”قريبا سندخل في تطوير مشروع ترام الرمل بالإسكندرية والذي تم توقيع اتفاقية من سيادتكم مع الجانب الفرنسي، وأيضا خط ترام مصر الجديدة من رمسيسي إلى هليوبلس، والمشروعان ممولان من وكالة التنمية الفرنسية مع تعهدها بالتمويل الإضافي من مؤسسات التمويل الأوربية الأخرى.
وعن مشروعات الطرق والكباري، قال الوزير “هناك أربعة مشروعات سيتم افتتاحها اليوم؛ وهما مشروعان للطرق بتكلفة 102 مليار جنيه، ومشروعان للكباري بتكلفة 171 مليار جنيه”.

وأضاف “أحد الطرق الذي سيتم افتتاحها اليوم هو طريق واد النطرون بطول 135 كيلومترا”.

وقام الرئيس عبدالفتاح السيسي عبر الفيديو كونفرانس بإعطاء إشارة افتتاح الطريق وإزاحة الستار لبدء التشغيل.

ثم قال الوزير “إنه تم استكمال الجزء الأخير من الطريق الجديد (طنطا - كفر الشيخ) بطول 18 كيلومترا، والطريق يتكون من 3 حارات بعرض 22 مترا، كما يوجد به 3 كباري علوية”،
واستأذن الوزير الرئيس في إعطاء إشارة افتتاح الطريق الجديد.

وأذن الرئيس عبدالفتاح السيسي عبر الفيديو كونفرانس بإزاحة الستار وإعطاء إشارة البدء لعمل المشروع.

وتابع الوزير “عن المشروعات الكباري، كوبري القاهرة - الفيوم الصحراوي وتكلفته 80 مليون جنيه”.. واستأذن الوزير الرئيس السيسي بإعطاء إشارة البدء في افتتاحه.
وقد أعطى الرئيس السيسي عبر الفيديو كونفرانس إشارة البدء لعمل الكوبري العلوي.

واستطرد الوزير ” كوبري آخر (أجا العلوي) أعلى ترعة المنصورية بطول 1100 متر، وينقل الحركة من أجا إلى المنصورة “.. واستأذن الوزير الرئيس في إعطاء إشارة افتتاح المشروع.
وقد أعطى الرئيس إشارة البدء لعمل الكوبري عبر الفيديو كونفرانس.

كما شهد الرئيس افتتاح مشروعات تطوير المزلقانات “مزلقان عبدالملاك على خط ميت غمر، وتشغيل مجموعة جديدة من العربات المكيفة عددها 124 عربة”.



رابط مختصر
تعليقات الفيس بوك تعليقات محيط ( 1 )
mamđoh elqady 99 com
2016-05-12 15:07:48

  تنمية شاملة للنهوض بمصر
الي الإمام يا منقذك مصر قائدنا السيسي

تلتزم «شبكة الإعلام العربية محيط» بنشر كافة التعليقات التي ترد من السادة القراء، عدا التي تحض على الكراهية أو تسيء للمقدسات أو تتضمن تحقيراً أو تجريحاً في الشخصيات العامة أو قراء آخرين أو تحمل ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، أو المشاركات المكررة أو الدعائية أو غير ذات الصلة بالمقال.
الأسم
التعليق
نصائح وإرشادات
أسواق
moheet1 moheet2 moheet3